انتهت كل مسرحياتهم وانكشفت!!
بعد عشرة طلبات افراج (عُرقلت جميعها) صار واضحا للجميع ان الاسير جورج عبدالله معتقل لاسباب انتقامية لا علاقة للقضاء الفرنسي بها، اذ قال هذا القضاء كلمته مرة ولم تعجب السلطات الفرنسية !
لا نثق باستقلالية القضاء الفرنسي. ولا يجب ان تثق به دولتنا. فلتتحرك الديبلوماسية لتصحيح الخطأ والافراج الفوري غير المشروط عن الاسير جورج عبدالله .. !!

معا امام السفارة الفرنسية في بيروت – طريق الشام

الساعة 11 صباحا الأحد 22-10-2017 https://www.facebook.com/events/131239200959946

تعود ذكرى الاعتقال بمطالبات شعبية
في بيروت، كما في لانموزان اي امام سجن الاسير جورج عبدالله في فرنسا وفي بلدان عدة منها بلجيكا واليونان وتونس وغيرها لتؤكد ان استمرار اعتقال الاسير جورج عبدالله هو فضيحة للسلطات الفرنسية واننا لن نهدأ قبل عودته الى بيروت واحترام قراراتهم القضائية على اقل تقدير.