نظّمت شبكة صامدون للدّفاع عن الاسرى في فلسطين المحتلة يوم الأربعاء الموافق 25 أكتوبر الجاري وبالتعاون مع التجمعات الطلابية في جامعة بيرزيت سلسلة من النشاطات ضمن ” أسبوع التضامن مع الاسير جورج ابراهيم عبد الله ” المعتقل في السجون الفرنسية لأكثر من 33 عاماً  ودعماً ومناصرة للحركة الاسيرة في سجون الإحتلال الصهيوني.

بدأت صامدون اولى نشاطاتها بالندوة التي استضافت فيها الدكتور عبد الرحيم الشيخ والمحامي وائل ابو نعمة في قاعة الشهيد كمال ناصر، حيث ناقش المشاركون سياسة الارهاب السياسي والثقافي والاجتماعي الذي تمارسه سلطات الاحتلال الصهيوني و الإمبريالية العالمية على ذاكرة الشعوب خاصة ارهاب الذاكرة المتعلقة بأسرانا البواسل في سجون الاستعمار، واهمية الدور الذي يلعبه الشباب الطليعي الحر في اعادة الاعتبار لقضية الأسرى واستحضارها ثقافيا وفكريا وفي الميدان بإعتبارها العمود الفقري للحركة الوطنية الفلسطينية في تاريخ النضال الفلسطيني وخط المواجهة الاول مع الإحتلال.

ومنذ اكثر من ١٠٠ عام لم تستطيع من خلاله أي مؤسسة من ادوات الاستعمار الاقتصادية والسياسية وثقافية أن تحدث اي تغيير او هزيمة لارادة الشعوب المقاومة ..

كما تم خلال الندوة عرض تفصيلات عن حياة كل من الأسيرين جورج  عبدلله و سمير ابو نعمة بالإضافة إلى الوقفة التضامنية التي نظمت في باحة الجامعة والتي من خلالها أكد الطلبة والحضور على اهمية استحضار قضية الأسرى في الجامعات الوطنية وفي مقدمتها جامعة بيرزيت حيث العديد من الاسرى والشهداء من طلابها كانوا ولا يزالوا جزء من  الحركة الاسيرة الخط الاول في المقاومة ومواجهة الاستعمار .

وختمت صامدون فعالياتها بعرض عدد من الجداريات التي قامت برسمها ” مجموعة متراس الشبابية ” وتم عرضها في شارع الأداب في حرم الجامعة . واختتم الطلاب نشاطهم باهداء احدى الجداريات لعائلة الاسير المناضل ابن مدينة القدس سمير ابو نعمة.