شاركت شبكة صامدون للدّفاع عن الأسرى في ندوة سياسة وحقوقية بمدينة فانكوفر نظّمها طلبة ” التضامن مع الحقوق الفلسطنيينة في جامعة برتش كولومبيا ” الكندية تمحوت حول حق العودة ونضالات الحركة الاسيرة في سجون الاحتلال.

وقدمت شارلوت كييتس المنسقة الدولية لشبكة صامدون مداخلة بعنوان 100 عام من النضال الفلسطيني في مواجهة الاستعمار والاسر تركزت حول سبل مواجهة السجون في محطات تاريخية منذ وعد بلفور وحتى يومنا الراهن ، اكدت فيها على تاريخ النضال الفلسطيني هو تاريخ الحركة الاسيرة ولا يمكن الفصل بينهما.

واعتبرت كييتس ان مواجهة الهيمنة الصهيونية والامبريالية في فسطين والمنطقة يشبه نضال السكان الاصليين في كندا ضد الاستعمار واحتلال الارض وسرقة ثروات الشعوب ، مؤكدة على اهمية ترابط النضال الفلسطيني مع نضال كل الشعوب خاصة تلك التي تعيش ظروفا ممثالة ومتفاربة نتيجة الاستعمار البريطاني القديم وقوى الاستعمار القديم – الجديد.

وتحدث كييتس مطولا حول قانون الاعتقال الاداري وما تمارسه سلطات الاحتلال من اساليب تعذيب ومحاولة حصار القيادات الوطنية والكوادر الفاعلة في العمل النضالي والنقابي والطلابي والنسوي وابعادها عن حركة الناس.

وثمنت كييتس المبادرات الطلابية من اجل الحقوق الفلسطينية في الجامعات كما دعت الى توسيع دورنا في حركة المقاطعة ضد الاحتلال ومؤسساته الثقافية والسياسية والاقتصادية وقطع العلاقة معها.

وتحدث خليل منصور الناشط في اوساط الجالية الفلسطينية بمدينة فانكوفر حول مركزية حق العودة في النضال الوطني الفلسطيني من خلال سرد قصص من النكبة الفلسطينية وتجارب شخصية ومن الواقع الحي مؤكدا على ان تمسك الشعب الفلسطيني بحقه في العودة مهما طال او تقادم الزمن ، باعتباره جوهر نضال وقضية الفلسطينيين.

وركز منصور في حديثه على ضرورة المشاركة الواسعة في حركة المقاطعة الدولية ( BDS ) مشيرًا الى ان هذه الحركة الشعبية مهمة للفلسطينيين واداة نضالية فاعلة في مواجهة سياسات الاحتلال.