مخيم البداوي – نظّمت شبكة صامدون لدعم الاسرى في لبنان ندوة خاصة حول قضية المناضل اللبناني العربي جورج عبد الله المعتقل في السجون الفرنسية حيث استضافت فيها المحامية فداء عبد الفتاح والمناضلة الفرنسية سوزان لامانسو عضو حملة التضامن مع عبد الله في باريس.

وشهدت قاعة النادي الثقافي الفلسطيني العربي في مخيم البداوي انطلاقة شبكة صامدون في لبنان التي جاءت متزامنة مع تأسيسها في فلسطين المحتلة وكجزء من الجهود التي تبذلها ” صامدون ” في الوطن والشتات من اجل بناء حركة فلسطينية شعبية موحدة هدفها التوعية بقضايا وحقوق الاسرى والمشاركة في تحريرهم من سجون ومعتقلات الكيان الصهيوني دون قيد او شرط.

” حياة مناضل في اقبية السجون ” كان عنوان الندوة التي شرحت فيها الحقوقية فداء عبد الفتاح اهم المحطات النضالية والانسانية في حياة جورج عبد الله الذي يدخل عامه 34 في الاسر ، كما تطرقت الى الجانب الحقوقي واهمية المشاركة الشعبية في حملة التضامن مع عبد الله وكافة الاسرى في السجون الفرنسية والاسرائيلية بغض النظر عن التوجهات السياسية والفكرية للاسرى مؤكدة على ضرورة ان تتحمل الجهات الرسمية اللبنانية مسؤوليتها في هذا الاطار.

بدورها تطرقت المناضلة سوزان لانسو الى ان قضية الرفيق جورج عبد الله هي جزء من النضال ضد الامبريالية الصهيونية وقوى الاستعمار وهي ليست منفصلة عن النضال الذي تخوضه الشعوب في المنطقة من اجل حريتها وتحقيق العدالة وقدمت لانسو عرضا ملخصا لما تقوم به الحملة في فرنسا والانشطة والفعاليات التي يجري تنظيمها بما في ذلك المسيرة السنوية الى سجن لانميزان حيث يقبع المناضل الاممي.

وقالت مرام سعدي منسقة شبكة صامدون في لبنان ان هذه الندوة هي بمثابة اعلان متواضع عن انطلاقة صامدون من مخيم البداوي بهدف التشديد على الدور الشعبي و الحاضن لقضية الأسرى والإلتفاف الشامل حول أهمية إنتزاع حقوقهم ، مؤكدة حرص الشبكة على التعاون مع مختلف المؤسسات و اللجان الفلسطينية واللبنانية الحقوقية والمعنية بقضية تحرير الاسرى والاسيرات وحملة التضامن مع المناضل جورج عبد الله في لبنان على وجه الخصوص , مختتمين الندوة برسائل و تذكارات رمزية للمناضل جورج عبدلله .