بيان شبكة صامدون ( اوروبا )حول قضية المناضل الفلسطيني عمر زايد النايف

بيان شبكة صامدون ( اوروبا )حول قضية المناضل الفلسطيني عمر زايد النايف

justice-for-omar

بيان شبكة صامدون ( اوروبا )

 حولقضية المناضل الفلسطيني عمر زايد النايف 

تُعرب شبكة صامدون للدفاع عن الاسرى ( أوروبا ) عن تضامنها الكامل مع المناضل الفلسطيني والاسير المحرر عمر زايد النايف الذي يتعرض في هذه الايام للملاحقة و التضييق من قبل السلطات البلغارية وذلك بهدف اعتقاله و تسليمه الى دولة الاحتلال بذريعة الاتفاقيات الموقعة بين الاتحاد الاوربي و ” اسرائيل ” بما يسمى ” الجرائم الجنائية “

اننا نحمل الحكومة البلغارية و الاتحاد الاوربي كامل المسؤولية عن حياة المناضل عمر النايف و عن حياة عائلته وكل التداعيات السياسية والاجتماعية الخطيرة التي قد تنشأ على اثر هذه الملاحقة.

ان شبكة صامدون تؤكد على ضرورة مواجهة الحركة الصهيونية واداوتها وما يسمى |” لوبيات الضغط ” السياسية. وتدعو الجاليات الفلسطينية والعربية لتحمل مسؤولياتها في الدفاع عن حقوقها وعن المناضلين والاسرى المحررين المقيمين في اوروبا ومواجهة القوانين العنصرية التي تستهدف الانسان العربي والاقليات والتجمعات المضئطهدة في عموم القارة.

ان قضية المناضل عمر النايف هي قضية سياسية بامتياز. وسوف تفشل الة التضليل الصهيونية والاوروبية الرسمية في محاولاتها لتصوير القضية على انها ” جنائية ” وليست سياسية. ان هذا الخلط المتعمد يهدف الى تشوية صورة واهداف النضال الوطني الفلسطيني المشروع.

تدعو شبكة صامدون كافة قوى التضامن والمؤسسات الحقوقية والانسانية في اوروبا و العالم الى التضامن مع المناضل والاسير المحرر عمر النايف ، وتدعوهم الى التحرك الفوري من اجل وقف الملاحقة وتوفير الحماية السياسية والقانونية والاجتماعية الى عائلته ، وتبني حملة سياسية واعلامية وجماهيرية من اجل حقوق الاسرى والاسيرات في سجون الاحتلال.

شبكة صامدون للدفاع عن الاسرى الفلسطينيين – اوروبا 

بروكسل / بلجيكا

 19- ديسيمبر – 2015