أسبوع العودة والتحرير بين 18 – 26 أيلول ، سبتمبر المُقبل

أسبوع العودة والتحرير بين 18 – 26 أيلول ، سبتمبر المُقبل

تخليدًا لـ ” شهداء أيلول ” و” صبرا وشاتيلا ” ورفضاً لنهج أوسلو والتّطبيع
حملة ” لن ننسى حقوقنا .. حق العودة على طريق التحرير   18 – 26 / أيلول 

أعلنت مُؤسّسات وجمعيّات فلسطينية وعربيّة وأمميّة في الشتات عن إطلاق الحملة الشعبيّة الفلسطينية الدوليّة من أجل حق العودة وحقوق اللاجئين الفلسطينيين و” أسبوع مجابهة التطبيع مع الكيّان الاستعماريّ الصهيوني في فلسطين ” تزامنًا مع ذكرى مجزرتي ” صبرا وشاتيلا ” وتخليداً لشهداء ما يُعرف بـ ” مجازر أيلول الأسود ” ورفضاً لاتفاقيات ومعاهدات ” السلام ” مع كيان الاحتلال.

ودعا البيان الذي وقع عليه نحو عشرين منظمة وجمعية فلسطينية وأممية من بينها ” تحالف العودة ” و ” حركة الشباب الفلسطيني ” و ” نيويورك من أجل فلسطين ” و ” موحدون من أجل فلسطين ” وغيرها من قوى طلابية تضامنية في الولايات المتحدة، دعا إلى مجابهة مشاريع التصفيّة التي تتعرض لها القضيّة والحقوق الفلسطينيّة والتصدي للسياسات الأمريكية والصهيونية وسياسات سرقة ومصادرة الأرض الفلسطينيّة في الضفة المحتلة وكسر الحصار المفروض على شعبنا في قطاع غزة.

وقالت مصادر في “ شبكة صامدون ” إن الحملة ستنطلق بين 18 – 26 أيلول/  سبتمبر  ستكون أياماً للنضال الوطنيّ والأمميّ للتأكيد على تمُسك الشعب الفلسطيني بحقوقه التّاريخية والوطنيّة وفي الوقت ذاته إصراره على انتزاع حقوقه السيّاسية والاقتصاديّة والثقافيّة في مخيمات اللاجئين الفلسطينيين وتجمعاتهم في العالم على طريق تعزيز صمودهم وتحقيق العودة إلى الدّيار واستعادة الممتلكات المنهوبة وإنجاز مشروع التحرير الشامل”.

واعتبرت المنظمات الشعبيّة الفلسطينيّة في الشتات التي ضمت ” مركز النقب للأنشطة الشبابيّة ” في مخيم برج البراجنة و ” الملتقى الفلسطيني للشطرنج في مخيم شاتيلا ” و” حركة نساء فلسطين – الكرامة ” و ” الحملة الدولية من أجل العودة ” وغيرها ان الهدف من هذه الحراك الفلسطينيّ والدوليّ هو دق جُدران الخزّان ودعوة الجماهير الفلسطينيّة في الوطن والشتات للتعبير عن موقفها الغاضب والموحد ضد التنكر لحقوق اللاجئين الفلسطينيين ومن أجل رفع الصوت عالياً ضد اتفاقيات العار والاستسلام التي تُهندسها الإدارة الامريكيّة بالتعاون مع القوى الرجعية وآخرها اتفاق الذُّل والعار بين دولة الامارات العربية وكيان الاحتلال برعاية أمريكيّة” .

وضمت قائمة المنظّمات المشاركة في إطلاق هذه الحملة الشعبية جمعيات وقوى تقدمية ويسارية أوروبية ومنظمات يهودية معادية للصهيونية والاستعمار في الولايات المتحدة وأوروبا.

ومن المتوقع أن تشهد عشرات العواصم والمدن والمخيمات الفلسطينية تظاهرات وفعاليات جماهيرية وثقافية وإعلامية في ” أسبوع العودة والتحرير  ” بين 18 – 26 أيلول ، سبتمبر المُقبل.