صامدون: لتكن دماء الشهيد “نزار بنات” طاقة ثورية ضد الكيان الصهيوني ومشروع...

صامدون: لتكن دماء الشهيد “نزار بنات” طاقة ثورية ضد الكيان الصهيوني ومشروع الحكم الذاتي العميل.

صامدون: لتكن دماء الشهيد “نزار بنات” طاقة ثورية ضد الكيان الصهيوني ومشروع الحكم الذاتي العميل.

تعلن “شبكة صامدون للدفاع عن الاسرى الفلسطينيين” مشاركتها مشاعر الحزن والغضب، اذ نقف مع جماهير الشعب الفلسطيني في رفضها وادانتها لعملية الاغتيال الجبانة التي تعرض لها المناضل الفلسطيني نزار بنات على يد الاجهزة الامنية التابعة للسلطة الفلسطينية بعد اعتقاله من بيته وضربه بوحشية، ونعتبر ما جرى جريمة اغتيال متكاملة الأركان وعملية تصفية للمناضلين والمناضلات لن تخدم إلا الكيان الصهيوني وادواته العميلة في فلسطين المحتلة. .

إننا نرى في اغتيال الشهداء نزار بنات وعمر النايف وغيرهما من المناضلين، والاعتداء على الحريات العامة وعلى عوائل الاسرى والشهداء، ممارسة دنيئة وجبانة للاعتقال السياسي والتعذيب إلى حد الاغتيال، وهي سياسة الاحتلال وسلطة اوسلو التابعة له التي تمارس وظيفتها المحددة في حماية وجود الاحتلال وفرض سيطرته على شعبنا في الضفة الغربية وهي تمارس كل اشكال القمع والارهاب بحق الفلسطينيين خدمة لمشاريع الاستعمار الصهيوني ولحماية امتيازات طبقة أوسلو التابعة للكيان الصهيوني.

لقد أثبت شعبنا الفلسطيني المناضل على مدار سنوات الصراع وخلال الهبة الشعبية الباسلة الأخيرة قدرته على قلب المعادلات وصنع الوحدة الميدانية والتلاحم الشعبي النضالي على امتداد الوطن والشتات، جنبا الى جنب، مع المقاومة المسلحة في قطاع غزة، وراينا كيف وقفت السلطة الفلسطينية العميلة خارج حالة المقاومة، وفور انتهاء المواجهة المباشرة مع قوات العدو بدأت أجهزة الاحتلال والسلطة التابعة في إجهاض ما حققته المقاومة وجماهير شعبنا من خلال الاعتقالات واقتحام المدن والقرى والمخيمات واستهداف المناضلين والتي لن يكون اخرها اغتيال المناضل نزار بنات.

ندعو كل القوى الفلسطينية والعربية الثورية للثورة والتمرد على سلطة اوسلو والانظمة الداعمة لها، وعزل كل من تورط في خيانة نضالات شعبنا وتسبب في عذاباته من أجل المصالح المادية الضيقة والرخيصة على حساب كرامة وحقوق شعبنا وكل مشروعنا الوطني والمتمثل في العودة والتحرير، وان تتحمل قوى المقاومة والحركات الشعبية المناضلة في المنطقة والعالم مسؤولياتها السياسية والوطنية والتصدي لسلطة عميلة وفاسدة خارجة عن الصف الوطني تعمل في خدمة الاستعمار وادواته..

لتكن دماء الشهيد المناضل نزار بنات طاقة ثورية متجددة في وجه الكيان الصهيوني ومشروع الحكم الذاتي وسلطته التي تستقوي على شعبنا بقوى الاحتلال، ولنؤكد أن الشرعية الوحيدة هي شرعية المقاومة الفلسطينية على كل خطوط المواجهة في كل فلسطين وفي كل مكان.

المجد والخلود للشهيد نزار بنات

والخزي والعار للصهاينة وللقتلة والعملاء

والنصر حليف شعبنا المناضل

شبكة صامدون للدفاع عن الأسرى الفلسطينيين

24 – 06- 2021

 

**

اليوم الخميس 24/6/2021، مرة أخرى على دوار المنارة في رام الله المحتلة الساعة 7.00 مساءً بتوقيت فلسطين المحتلة
رفضاً لسياسة التصفية والإعدام.. رفضاً للقمع والاعتداء على الشعب
لنقف معاً في وجه سلطة القمع والتنكيل وفي وجه أجهزتها التي أباحت دمائنا، وقتلت بدم بارد الشهيد نزار بنات.