Sunday, 4 November
4:30 pm
Manara Square
Ramallah, Palestine
Facebook: https://www.facebook.com/events/2182928088701948/

We call on all to join us on 4 November 2018 at 4:30 pm to support the prisoners in the occupation prisons who have refused to leave their rooms for 50 days despite their disastrous and difficult situation.

For more than 50 days, the prisoners have been locked in a battle with the Israeli prison administration in HaSharon prison. They have declared their refusal to go out to the recreation yard since there, in protest and rejection of surveillance cameras in the yard.

It is the only area where the women prisoners can find some respite during the day. They can see the sun behind the fence and try to breathe fresh air, and it is the only area where they can walk, especially when their cells are narrow.

The Israeli prison administration refuses to respond to the prisoners’ demand to remove the surveillance cameras, which violate their privacy, further restrict and suffocate them. Instead, they are transferring the women to Damon prison in retaliation, where surveillance cameras are also installed.

هي أمك يبرق النصر بغضبها
هي أخت ما برد يوم عتبها
هي بنتك تسكن الغيرة بقلبها
هي دمك.. هي لحمك.. هي عرضك
اكسر اليد الي تمادت ع ضفايرها وشعرهاندعوكم للمشاركة يوم الأحد الموافق 4\11\2018، الساعة 4:30، في وقفة لنصرة وإسناد الأسيرات في سجون الاحتلال اللواتي يخضن إضراباً منذ 50 يوماً، متمثلاً برفضهن الخروج من زنازينهن، رغم أوضاعها الكارثية والصعبة.

وتخوض الأسيرات منذ أكثر من 50 يوماً معركة مع إدارة سجون الاحتلال في سجن هشارون، وقد أعلن رفضهن الخروج للفورة منذ ذلك الحين، احتجاجاً ورفضاً لنصب الاحتلال كاميرات مراقبة في ساحة الفورة.
والفورة، هي المساحة الوحيدة التي يسمح للأسيرات بالتواجد فيها بضع ساعات خلال النهار، حيث يرون الشمس من خلف السياج، ويحاولون تنفس الهواء النقي، كما أنها المساحة الوحيدة التي يتمكن من المشي فيها وخاصة أن الزنازين ضيقة جداً.

وترفض إدارة سجون الاحتلال الاستجابة لمطلب الأسيرات بإزالة كاميرات المراقبة، التي تمثل تعدي على خصوصيات الأسيرات، وتفرض عليهم مزيد من التضييقات والخنق والمحاصرة، وقد قررت نقلهن تعسفياً إلى سجن دامون المزود أيضاً بكاميرات المراقبة.